الداخلية : جثة ابن الأمني لا تحمل أيّة أثار مشبوهة توحي بتعرضه للاعتداء !

أعلن وزارة الداخلية في بلاغ الجمعة 30 جوان 2017 أنه،إثر العثور على جثّة طفل صبيحة يوم 27 جوان 2017 بسفح مقطع حجارة بجهة ديبوزفيل من ولاية تونس وترويج أخبار مفادها إصابة الجثّة بطعنة على مستوى الجنب، بيّن الطبيب الشّرعي بمستشفى الشارل نيكول أنّ الجثّة لا تحمل أيّة آثار مشبوهة توحي بتعرّض الطّفل إلى الاعتداء بالعنف.
وجاء في البلاغ أن التّشريح أثبت أنّ ما تحمله الجثّة من خدوش وأضرار مختلفة هو ناتج عن السّقوط والاحتكاك بالصّخور والارتطام بالأرضيّة كما أنّه لم يقع العثور على أيّ سمات جينيّة أو معطيات ترجّح احتكاك جثّة الهالك بأيّ جسم آخر.
ويشار إلى أن   أن التحريات الأولية بيّنت انّ والد الطفل من العائلة الأمنية .
 
mosaique fm

مواضيع ذات صلة