القضاء الفرنسي يوجه تهمة الاحتجاز حتى الموت للمنصف المرزوقي ونورالدين البحيري في قضية الجيلاني الدبوسي !

أكد سامي الدبوسي ، نجل عضو البرلمان السابق الدكتور الجيلاني الدبوسي ، أن القضاء الفرنسي تعهد بملف وفاة والده ، كونه فرنسي الجنسية ، أين إعتبر القاضي المكلف بالملف وفاة الجيلاني الدبوسي "إغتيالاً" و"جريمة دولة" هذا وأعلمنا سامي الدبوسي أن القضاء الفرنسي سيوجه تهمة "الإحتجاز والتعذيب حتى الموت" لكل من الرئيس السابق المنصف المرزوقي و وزير الصحة السابق عبد اللطيف المكي ومستشاره منذر الونيسي ووزير العدل السابق نور الدين البحيري ومستشارته نادية هلال.
كما أكد سامي الدبوسي أن القضاء الفرنسي توصل في تحقيقاته إلى أن الدكتور الجيلاني الدبوسي تم احتجازه من قبل السلطات التونسية دون إصدار بطاقة إيداع بالسجن لمدة 30 شهرا و دون تقديم الرعاية الطبية اللازمة حيث كان يعاني قصورا كلويا ما ترتب عنه تدهور حالته الصحية ووفاته.
وأضاف سامي الدبوسي أن وزير الصحة انذاك عبد اللطيف المكي أصر على عودة والده إلى السجن دون تمضية المدة الكافية في المستشفى لتلقي العلاج.
هذا وأكد الدبوسي أن القاضي المكلف بالملف سيعقد قريبا ندوة صحفية للإعلان عن كل تفاصيل الملف وحيثياته مرجحا أن يتم إحالة إنابة قضائية للشرطة الدولية "انتربول" في حق المتهمين حسب ما اكده القاضي الفرنسي للدبوسي.

مواضيع ذات صلة