طرف ثاني في قضية سمير الوافي وهذه تفاصيل عملية التحيّل وموعد عرضه على النيابة العمومية !

تم ظهر أمس الاثنين 19 جوان 2017، إيقاف الإعلامي سمير الوافي باذن من النيابة العمومية بشبهة التحيّل والفساد، وذلك في إطار حرب حكومة الوحدة الوطنية على الفساد .
ووجهت للوافي تهمة الإبتزاز من أجل قضاء مصالح شخصية مقابل أموال طائلة، وكان يوسف الشاهد رئيس الحكومة كان قد أذن شخصيا بفتح تحقيق في الغرض، تم على إثره تحجير السفر على الوافي بإذن من النيابة العمومية خلال الأسبوع الفارط.
وأكدت اليوم الإربعاء 20 جوان 2017 الصريح أون لاين،ان الشاكي مقاول معروف عانى من تعطيلات كبرى فيما يتعلق بالإجراأت فاستنجد صحبة والدته بسمير الوافي بنصيحة من أحد المقربين منه كان ذلك سنة 2015.
وقد وعد الوافي بالتدخل لفائدة المقاول بالإستنجاد بوساطة شفيق الجراية وبعض الأطراف النافذة الأخرى وقد تسلم منه مبالغ هامة عبر 5 مراحل آخرها كانت عن طريق كمين بالتنسيق بين الشاكي والنيابة العمومية والفرقة المركزية للحرس الوطني بالعوينة وقد كان رئيس الحكومة يوسف الشاهد أذن منذ اسبوع بفتح تحقيق وتطبيق القانون بعد تلقيه الملف إيمانا منه بعدم التسامح مع الفساد.
من جهته قال أكد سفيان السليطي المساعد الاول لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس والناطق الرسمي بباسم القطب القضائي الاقتصادي والمالي أنه سيتم عرض الاعلامي سمير الوافي يوم الخميس أو الجمعة القادمين على قاضي التحقيق بالنيابة العمومية للتحقيق معه في التهم الموجهة اليه.

وأضاف السليطي في تصريح اليوم الثلاثاء 20 جوان 2017 لـ”الشارع المغاربي”أنه تم يوم أمس ايقاف طرف ثان في قضية الوافي.
وأشار الى أن التحقيق لا يزال متواصل مع الاعلامي سمير الوافي وأنه لا يمكن الخوض في تفاصيل القضية الى حين احالته على النيابة العمومية يوم الخميس أو الجمعة القادمين حسب تعبيره.

مواضيع ذات صلة