فضيحة : بعد إخلالات امتحان التصرّف : أخطاء بالجملة في امتحان التاريخ و الجغرافيا ..و النقابة تتدّخل !

تتواصل فضائح باكالوريا في دورتها الرئيسية ، فبعد التسريبات وجدل الات التشويش لمنع غش ، طالب الاستاذة المصححين لامتحان الباكالوريا في دورتها الرئيسية 20177 بولاية جندوبة في عريضة ممضاة ،وزارة التربية والتكوين بتدارك ما اعتبروه اخلالات شملت امتحان البكالوريا في مادتي التاريخ والجغرافيا مشددين على ان هذه الاخلالات من شأنها ان تهضم حقوق التلاميذ علاوة على المس من سمعة المادتين ومدرسيهما .
وجاء في العريضة التي تبنتها النقابة الجهوية للتعليم الثانوي بالجهة ان المصححين لاحظوا وجود عدم تطابق بين محتوى بعض المواضيع في مستوى الاصلاح والبرامج الرسمية بالنسبة لشعبتي الآداب والاقتصاد والتصرف وان العناصر التي اختبر فيها التلاميذ اسندت لها نقاط معتبرين في ذلك مسا من حقوق التلاميذ وتاثيرا على نتائجهم .
كما اعتبر الاساتذة المصححون ، حسب وكالة تونس افريقيا للانباء ،ان صياغة الموضوع ومحتوى الاصلاح يتجاوزان في بعض جوانبهما قدرات التلاميذ المعرفية والمهارية مشيرين في ذات الوقت الى عدم ورود قائمة موحدة في التعريفات في ما يخص الانشطة المهارية للتلاميذ.
ودعا الموقعون على العريضة وزارة التربية الى ضرورة تشريك اساتذة المادتين في طرح المواضيع عبر لجان في الغرض وفق ما ورد في العريضة التي تسلمت وكالة تونس افريقيا للأنباء نسخة منها.

يشار الى ان وزير التربية بالنيابة سليم خلبوس قد اكد في رده على تشكيات تلاميذ الباكالوريا شعبة اقتصاد وتصرف من وجود بعض الأسئلة في امتحان التصرف خارج البرنامج ان “كل ماورد فى الامتحان موجود ضمن البرنامج الدراسي، وهناك لجنة خبراء تشرف على الامتحانات ومن غير المعقول أن يكون موضوع الامتحان بعيدا عما درسه التلاميذ طيلة السنة .
ومن جهتها أعلنت وزارة التربية أن الاختبار الكتابي لمادة التصرف الخاص بشعبة الاقتصاد والتصرف، كان مطابقا للبرامج الرسمية المعتمدة من قبل الوزارة وفي مستوى التلميذ المتوسط.
وأكدت الوزارة في بلاغ لها ، حرصها على إنصاف كل المترشحين في جميع الشعب من خلال اعتماد عديد الآليات الخاصة بضبط المقاييس بما يكفل ملائمة مقاييس الإصلاح المعتمدة في مراكز إصلاح اختبارات الكتابية مع ما أنتجه المترشحون أثناء الامتحان.
وأوضحت أن مقاييس إصلاح اختبار مادة التصرف تم تعديلها بعد أن تمت تجربتها على عينة حقيقية من تحارير المترشّحين في عديد مراكز الاختبارات، قبل أن يقع اعتمادها في كل المراكز.

مواضيع ذات صلة