سامي الذي رفض 10 ألاف دينار في 'الماسك' : هذا ما حصل اثر بث الحلقة !

أكّد سامي المواطن الذي  رفض 10 ألاف دينار في الكاميرا الخفية "الماسك"  وقال لا  لميغالو الذي تقمص دور رئيس جمهورية في هذه الحلقة أنه ذهب من الأول بهدف العمل وبعد تفتيشه من قبل أعوان الأمن فكر في العودة  مؤكدا أنه لم يشك للحظة أنها كاميرا خفية.

وأوضح سامي في رمضان شو الجمعة 2 جوان 2017 أن صوت ميغالو كان شبيها لصوت الباجي قائد السبسي حتى أنه لم يتفطن إلى وجود فرق بينها مشيرا إلى أنه بالرغم من جلوسه بالقرب منه إلا أنه لم يشك في كون الجالس أمامه إنسان أخر غير رئيس الجمهورية خصوصا وأنه لم يكن يطيل النظر إليه.
ويذكر انم ميغالو الذي تقمص دور رئيس الجمهورية قد اقترح على سامي المواطن الذي يسكن بالمرسى 10 ألاف دينار مقابل تسجيله لفيديو يتحدث فيه عن وجود أطفال تم القبض عليهم بصدد السرقة إلا أنه رفض هذا الامر لأنه لا يقبل أن يدخل أموالا مصدرها حرام على زوجته وابنه.


وبين ضيف رمضان شو أنه وضع السجن بين عينيه بعد أن هدده 'ميغالو-الباجي قايد السبسي'  بالسجن بعد رفضه تسجيل الفيديو مؤكدا أنه فكر في تلك اللحظة بعائلته وخصوصا بابنه الصغير وصرّح بأن بكاءه في تلك اللحظة مرده أنه  فكّر بأنه سيدخل السجن ظلما ولأجل جريمة لم يقترفها.


وبرّر سامي تنازل بقية المواطنين الذي وقعوا في فخ 'الماسك' ببحثهم على الأموال في حين أنه قنوع بعمله ويرفض أخذ نقود غيره وروى حادثة وقعت له تتمثل في عثوره على محفظة نقود تحتوي على مبلغ مالي فأعادها إلى مركز الأمن.


  وبيّن  ضيف رمضان شو  أنه لم يشاهد الحلقة كما يجب لأنه كان بصدد الاهتمام بابنه إلا أن  زوجته عنّقته وقبلته بعيون دامعة بعد مشاهدتها لهذه الحلقة خصوصا وأنه تحدّث عن حبه الكبير لها خلال وقوعه في فخ ميغالو.
mosaique fm 

مواضيع ذات صلة