كوريا الشمالية تعزز قوتها النووية “إلى الحد الأقصى” لمواجهة ما تصفه بـ”العدوان والهستيريا الأميركية” !

لمّحت كوريا الشمالية، اليوم الاثنين، إلى مواصلة تجاربها النووية قائلة إنها ستعزز قوتها النووية “إلى الحد الأقصى بطريقة متتالية في أي وقت” في مواجهة ما تصفه بالعدوان والهستيريا الأميركية.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال إن من المحتمل أن ينشب “صراع كبير” مع كوريا الشمالية بسبب برامجها النووية والصاروخية الباليستية، في حين قالت الصين الأسبوع الماضي إن الوضع في شبه الجزيرة الكورية قد يتصاعد أو يخرج عن السيطرة.
وفي استعراض للقوة، أرسلت الولايات المتحدة حاملة الطائرات كارلفينسون إلى المياه قبالة شبه الجزيرة الكورية للمشاركة في تدريبات مع كوريا الجنوبية للتصدي لسلسلة من التهديدات من كوريا الشمالية. في حين حركت اليابان سفينة حربية لحماية حاملة الطائرات الأميركية.
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية في بيان نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية “الآن والولايات المتحدة تتحرك بلا كلل من أجل فرض عقوبات والضغط على جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية فإن البلاد ستسرع وتيرة تعزيز قوة ردعها النووية وفقا لسياستها الجديدة التي تطلق عليها أقصى درجات الضغط والاشتباك.”
وتابع أن كوريا الشمالية ستتخذ “إجراءات لتعزيز قوتها النووية إلى أقصى حد وستطبق ذلك بطريقة متتالية ومتعاقبة في أي لحظة وفي أي مكان تقرره قيادتها العليا”.
وكانت كوريا الشمالية أجرت خمس تجارب نووية وسلسلة من الاختبارات الصاروخية في تحد لمجلس الأمن.
وأجرت كوريا الشمالية يوم السبت تجربة صاروخية وصفتها واشنطن وسول بالفاشلة لكنها أثارت إدانة دولية واسعة.

مواضيع ذات صلة